استطاعت شركة Hyperloop One إجراء أول تجربة ناجحة لها على تقنية نقل الشحنات والركاب في أنبوب تخلخلي في صحراء ولاية نيفادا.

ونشرت الشركة فيديو عن تلك التجربة الناجحة عبر موقعها الرسمي، وأشار ممثلو الشركة إلى أن سرعة الجهاز المختبر بلغت 160 كيلومترا في الساعة، بينما صرح مهندسو الشركة بأن هذه السرعة قد تزيد عن سرعة طائرة، بحسب موقع “روسيا اليوم”.

ومن المقرر أن تستطيع “كبسولات” هذا القطار أن تسير داخل الأنبوب قبل نهاية هذا العام، كما تقع أجزاء هذا الأنبوب الآن في ساحة التجارب في الصحراء.

وطرح إيلون ماسك فكرة هذا القطار عبر شركتي SpaceX وتيسلا موتورز اللتين أسسهما.

وأفاد ماسك بأن طريق نقل يمد عبر متخلخلة تصل بين سان فرانسيسكو ولوس أنجلس سيكلف 6 مليارات دولار، وهو ما يقل عن تكاليف بناء سكة حديدية مماثلة للقطارات السريعة بـ10 أضعاف.

بينما قالت ليزا إللي، المتحدثة باسم مصلحة السكك الحديدية في ولاية كاليفورنيا “إن فعالية تقنية Hyperloop غير مثبتة بعد على الرغم من أنها تظهر تقنية واعدة، ولهذا فإنها تبقى مجرد فكرة بينما تستخدم السكك الحديدية السريعة في أنحاء العالم منذ عشرات السنين” وأكدت أن تقنياتها مضمونة.

وهذا المشروع الذي تقدم به ماسك في عام 2013، يعتمد على المبدأ الذي يستخدم في مجال إيصال كبسولات البريد في المكتبات بواسطة الهواء المضغوط حيث تدفع الكبسولة مع ركابها عبر الأنبوب بتسارع زائد، ثم تواصل حركتها بفضل تيارات الهواء وقطعٍ خاصة من المغناطيس توجه مسارها داخل الأنبوب.

أعجبنى (0)لم يعجبنى(0)