أثارت قضية انجاب من زوج والدتها جدلا واسعا في ، وتهكما حول ماذا سيقول الطفل لزوجة والده.

واعترفت الزوجة، جولي كينج أن ابنتها أنجبت من زوجها، موضحة أنها اضطرت في النهاية للرضوخ وسماحها على تدمير زواجها.

وأوضحت الأم أنه بعد شهور رومانسية من زواجها بدأت خيانة زوجها، فينس بيانفينو، مع أبنتها ليان تايلور، بحسب ما نقلت صحيفة ” ديلي ميرور” البريطانية.

وأوضحت الصحيفة أنه بعد أسابيع، اكتشفت ليان أنها حامل من زوج والدتها العاطل، ولكن حينما اكتشفت الأم، انفجرت في غضب وعملت على معاقبة أبنتها على “كسرة قلبها”، لكنها اضطرت في النهاية للرضوخ وسماحها.

وأوضحت الأم أنها تساعد في الوقت الحالي أبنتها على تربية أبنتها نيفيا، وبالتالي أصبحت جولي، بمثابة جدة، وزوجة أبيها”.

وبينت الأم:” زوجي لعب بي وبأبنتي كحمقى، واعتبرنا كعكة سهلة الأكل”، موضحة أنها لم تعد تلوم أبنتها على تدمير الزواج، ولكن تلوم زوجها على ذلك.

ومن جانبها، أوضحت ليان أنها لا تلوم زوج والدتها، بل توقد له شمعة دائما، حتى وأن كان متزوجا بوالدتها.

وتابعت ليان:” أنا لا ألوم نفسي ولا أندم على شيء، فإذا لم أمارس الجنس مع فينس، فلم أرزق بنيفيا”.

2 3 ٤

أعجبنى (0)لم يعجبنى(0)