إيما مورانو، تعتبر في العالم، والوحيدة التي عايشت ثلاثة قرون، وتعزو هذه السيدة الإيطالية حياتها الطويلة إلى عادتها في أكل البيض النيء يومياً، والذهاب إلى النوم باكراً وكونها بلا زواج.

وبعد وفاة موشات جونز السيدة التي تكبرها ببضعة أشهر في نيويورك، يوم الخميس الماضي، أصبحت إيما هي أكبر معمرة معروفة في سن 116.

وعندما سمعت لقبها الجديد قالت عن نفسها إنها قديمة جداً وعفا عليها الزمن وفق تقرير لموقع “العربي الجديد”.

ولدت إيما في منطقة بيدمونت شمال ايطاليا يوم 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 1899. وهي الآن تعيش في بلدة صغيرة على ضفاف بحيرة بالقرب من الحدود سويسرا، ويقول الأطباء إن حالتها الصحية جيدة.

وعندما كانت في سن المراهقة طلب منها الطبيب تناول البيض النيء لعلاج فقر الدم، ومنذ ذلك الحين تحافظ على هذه العادة، كما تأكل اللحم المفروم والمعكرونة كل يوم.

وما ساعدها على العيش طويلاً هو إنهاء زواجها غير السعيد، بحسب ما قالته لصحيفة نيويورك تايمز، حيث انفصلت عام 1938، ولم تتزوج بعدها، لأنها لم ترغب أن يهيمن عليها أي شخص، على الرغم من تقدم الكثير من الخاطبين إليها وفقاً لها.

وعملت السيدة في مصنع، ثم زاولت الطهي، إلى أن تقاعدت في عمر 75؛ أي قبل 41 عاماً.

وذهب الصحافيون يوم الجمعة إلى منزلها للقائها، كأكبر شخص معمر ولد في القرن التاسع عشر، إلا أنه كان عليهم الانتظار، لأن إيما كانت في قيلولة، بحسب الأسوشيتد برس، ويقول طبيبها كارلو بافا إن طول عمر إيما يعتبر ظاهرة.

أعجبنى (0)لم يعجبنى(0)