استبقت تبلغ من العمر 19 عاماً إقدامها على الإنتحار بنشرها رسالة مصورة بشكل مباشر عبر تطبيق “بريسكوب”.

وقامت الفتاة التي لم يعرف اسمها حتى الساعة بتصوير الرسالة التي كشفت فيها إلى تعرضها للإغتصاب، ذاكرةً اسم من اتهمته بالإعتداء عليها، قبل أن تعتبر أن لا حل أمامها سوى الإنتحار بسبب ما تعانيه.

وبثت الشابة الفرنسية عملية الانتحار على تطبيق “بيريسكوب الذي يتيح بث مقاطع مصورة مباشرة على الانترنت.

وأقدمت الشابة على الانتحار ملقية بنفسها على خط السكة الحديدية أثناء مرور أحد القطارات في ضواحي باريس.

وفتحت الشرطة تحقيقاً لكشف ملابسات الإنتحار، علماً أن أحد مستخدمي تطبيق “بيريسكوب” كان من أبلغها بالحادث.

أعجبنى (0)لم يعجبنى(0)