ابتكرت النجمة السينمائية العالمية، ، طريقة طريفة للاحتجاج على “سلطة” الكعب العالي والقوانين الصارمة التي فرضتها إدارة السينمائي، في وقت انطلقت فيه حملة على مواقع التواصل الاجتماعي ضد الكعب العالي.

وقامت جوليا روبرتس، نجمة هوليوود الأمريكية، بالمشي القدمين رفضا لقرارات إدارة مهرجان كان السينمائي التي أجبرت النساء المشاركات في المهرجان على ارتداء أحذية الكعب العالي.

انتفاضة نجمة هوليود

والتقطت عدسات الكاميرا صورا لجوليا وهي حافية القدمين، بعدما خلعت حذاءها وهي تمشي على السجادة الحمراء في مهرجان كان، غير مبالية بتصرفها، لتقف بجوار النجوم المشاركين في الفيلم.

وجاء تصرف النجمة الأمريكية احتجاجا على قرار إدارة المهرجان إجبار النساء على ارتداء الكعب العالي للحضور.

وظهرت روبرتس في حفل الأمس حيث كانت استضافة العرض الأول لفيلم Money Monster، والذي تتشارك بطولته مع جورج كلوني، ومشت حافية القدمين على السجادة الحمراء مع فريق عمل الفيلم الذي شمل أيضا المخرجة جودي فوستر.

وعلى الرغم من أنها لم توضح السبب الرئيسي الذي جعلها تخلع حذاءها وتمضي أمسيتها حافية القدمين، فإن موقفها يأتي بعد قرار إدارة المهرجان إلى حرمان عدد من النساء من حضور العرض الأولي لأحد أفلام المهرجان، بسبب عدم انتعالهن الكعب العالي، كما تعرضت سيدة بريطانية للفصل من العمل بسبب عدم انتعال الكعب العالي.

ثورة النساء

تعرضت امرأة بريطانية للفصل من وظيفتها نتيجة رفضها ارتداء حذاء بالكعب العالي، فما كان منها إلا أن لجأت للإنترنت فانتفضت لأجلها سيدات العالم لتبدأ ثورة نون النسوة على الكعب العالي.

ولجأت السيدات إلى ساحات تويتر وانستغرام وفيسبوك لنشر صور لأحذيتهن المسطحة تحت هاشتاغ #FawcettFlatsFriday وذلك في محاولة لإثبات أن النساء قادرات على أداء وظائفهن على أكمل وجه بارتداء أحذية مريحة.

ومنذ صباح الجمعة أقدمت آلاف السيدات على نشر صور لأحذيتهن المريحة التي ارتدينها للعمل مع تعاطف بعض الرجال أيضا.

وكانت التغريدات تسخر من ضرورة ارتداء الكعب العالي للعمل وكيف أنه سيؤثر على إنتاجية الموظفة.

وحتى المهرجان لم يسلم من تعاطف الممثلة جوليا روبرتس، التي احتجت على وجوب الحضور بكعب عالٍ، فذهبت إلى حد الظهور على السجادة الحمراء حافية القدمين.

فصل ثورب

وكانت عارضة أزياء بريطانية تدعى نيكولا ثورب تعرضت للفصل من عملها كعاملة استقبال بشركة “Portico” لرفضها ارتداء حذاء الكعب العالي في اليوم الأول لعملها.

وأجبرت ثورة الكعب العالي الشركة على الإعلان بأنها تراجع سياساتها، لكن ثورب كانت أطلقت عريضة أمضى عليها حتى الآن 123 ألف شخص، مطالبين بمنع الشركات من إجبار النساء على ارتداء الكعب العالي أو وضع الماكياج.

أعجبنى (0)لم يعجبنى(0)