منذ أسبوعين تقريباً، اتّخذت ادارة الفايسبوك اجراءاً مهماً ضد ميريام وأغلقت حسابها لمدّة شهر لعدم التزامها بقوانين المحددة للفايسبوك أو لأنها تلقّت عدداً كبيراً من الـ Report بسبب صورها الجريئة وغير المنطقية، الفايسبوك أخذ خطوة جيّدة ولكن أيضاً عليه أن يكون عادلاً وأن يقدم على تسكير صفحة كل من رلى يموت ولارا كاي لأنهما أيضاً تنشران صوراً غير مسموح بها خصوصاً لارا التي تخطت كل الخوط الحمراء المسموح بها.

ووفق موقع “الجرس” اللبناني فان ميريام تنتظر بفارغ الصبر حتى تستعيد حسابها مجدداً، ولكنّها في نفس الوقت لديها صفحة على الفايسبوك غير حسابها الشخصي، وعلى ما يبدو بدأت ميريام تخاف من نشر أي صورة Over حتى لا تتعرض لعقوبات أكبر من قبل الإدارة، لذا انتقلت من هذا الموقع إلى موقع الـ Instagram الذي هو أيضاً تحت إدارة الفايسبوك ولكن لا قيود محددة فيه، وتعمد ميريام إلى نشر صوراً جريئة كما كانت تفعل من قبل.

وقد قال البعض أن الإنستغرام فضح نوايا ميريام، وبأنّها قوية ولا تخاف من أي قيود ولا يوجد حدود لطموحاتها ولا تستسلم أبداً.

بعيداً عن جرأة ميريام واحتراماً لحريتها الشخصية ولأفكارها التي لا تتلاءم مع التقاليد العربية، لا يمكننا أن نتجاهل ثقافة ميريام (الشهادات الجامعية، واللغات) ولكن كما يقول المثل اللبناني “الصالح بروح بعزا الطالح”

1 2 3

أعجبنى (0)لم يعجبنى(0)