إن كان مستهلكو شطائر الهامبرغر حول العالم متعايشين مع فكرة أن شطيرتهم لا تحتوي على افضل أنواع اللحوم، فإنهم غالباً لن يتقبلوا فكرة وجود آثار جرذان وآثار بشرية داخل الهامبرغر.

وفي دراسة حديثة أجرتها مؤسسة “كلير لابس” الأميركية، كشفت أنه من 258 شطيرة هامبرغر، وجدت آثار بشرية في إحدى الحالات، وآثار جرذان في واحدة أخرى.

لكن اللافت هو أن الدراسة التي نشرها موقع “الإندبندنت” البريطاني، تشير إلى أنه من المقبول علمياً وصحياً وجود هذه النسب من الآثار في اللحوم، وبأنها بنسب صغيرة لا تضرّ صحياً وفق موقع “العربي الجديد”.

أعجبنى (0)لم يعجبنى(0)