اتضح أن المغنية والممثلة الأميركية الشهيرة بحصولها حتى الآن على 20 جائزة غرامي الدولية، مسحت جسدها بالزيت وبللته بالمزلجات، لتتمكن من ارتداء شهير صمموه لها مطاطيا من اللاتكس، وكان ضيقا إلى درجة استحال عليها أن ترتديه.

ولم يكن مما نستخدمه لإعداد الطعام في المطابخ، أي زيت زيتون أو نباتي، بل كان كيميائيا أضافت إليه مشحمّات من مواد التجميل ساعدتها أكثر على تحويل جسدها إلى زئبقي، فأدخلته فيه بدءا من القدمين، ثم شدّوه شدّا على كامل جسدها، فدخل منزلقا.

وحين أطلت به على من كانوا مدعوين مثلها إلى حفلMet Gala السنوي للعام الحالي، أصابتهم دهشة لرؤيتها كما حورية خرجت من الماء بجسد لامع، على حد ما قرأت “العربية.نت” عن الحفل والفستان عبر الوكالات ووسائل الإعلام الغربية.

سألوها في الحفل: كيف ارتديتيه؟

سألوها في الحفل كيف أدخلت فستانها البلاستيكي بجسدها، فلاذت بالصمت ولم تفصح عن السر، بل قالت إن فستان هذا العام “كان أسهل من ارتداء فستان العام الماضي” وفق ما نقل موقع مجلة Vogue مما قالته عن الحفل الذي أحيوه يوم 2 مايو الجاري، أي الاثنين قبل الماضي.

إلا أن مصممته اليابانية Atsuko Kudo كشف لصحيفة “تلغراف” البريطانية منذ يومين سرَّ دخوله بسهولة في جسد المطربة البالغ عمرها 34 سنة، حين أخبرت أنه لولا الزيت والمشحمات لما دخل في الجسد الشهير، وأنها وضعت فيه 2500 حبة لؤلؤ، واشتغلت 3 أشهر لتنهيه.

وكانت الدهشة من الفستان اللامع عمت القارات، حين نشرت بيونسيه في حسابها “الأنستغرامي” صورها وهي ترتديه، قائلة لمتابعيها في الموقع، وعددهم بالملايين، إنه من مجموعة Givenchy من دون أن تدري أن فنانة لبنانية، هي مايا دياب، سبقتها إلى ارتداء فساتينLatex مختلفة، ومن عمل المصممة اليابانية نفسها، وظهرت ترتديها أثناء برنامجها “اسأل العرب” فيMBC أكثر من مرة، إلا أن فستان بيونسيه المطاطي، كان الخاطف للأضواء على كل صعيد.

أعجبنى (0)لم يعجبنى(0)