قطعت ، 4 آلاف ميل من الولايات المتحدة إلى ، لكي تواجه شابًا تعرفت عليه، على شبكة ، وطلب منها تنفيذ أعمال مشينة، مما انتهى بسجنه.

دانيل هوارث “18 عامًا” من شمال مانشستر، طلب من الفتاة الأمريكية التي لم تتجاوز الخامسة عشر، إرسال عبر الإنترنت، ثم استخدم تلك الصور في ابتزازها، لتقوم بكل ما يريده.

أجبر  الشاذ هوارث، الفتاة وصبي آخر على تنفيذ ممارسات غريبة ومهينة أمام كاميرا الإنترنت، حيث أمرها بعمل حركات جنسية ثم أكل شعرها، وشرب بولها.

وبحسب صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، وجد هوارث ضحيتيه على موقع التواصل الاجتماعي “كيك”، وبعد التعارف، طلب منها إرسال صور عارية لها، والتي ابتزها بها.

الشاب أجبرها على كتابة عبارات مسيئة على جسدها، وإرسال صور له وهي تقوم بحركات جنسية، وفي مرحلة ما جعلها تتصل برجال آخرين وتتظاهر بحبها لهم، قبل أن تسخر منهم.

وكان هوارث، قد هددها بالسفر إلى الولايات المتحدة لضربها واغتصابها أمام أسرتها، وفي إحدى المرات عاقبها بأن ترسل له 100 صورة لنفسها.

أما الضحية الأخرى، فقد أجبره على تنفيذ أعمال جنسية مهينة، وشرب بوله، وملء فمه بورق الحمام، وأكل برازه وتلطيخ وجهه به.

لم يتم القبض على هوارث، إلا عندما انهارت الفتاة، وقصت ما حدث معها إلى صديقتها ومعلمتها، لكنها كانت صاحبة الضحكة الأخيرة، حينما سافرت من جورجيا إلى المملكة المتحدة مسقط رأسه، الذي يبعد عنها 4 آلاف ميل لتواجهه في المحكمة.

وفي المحكمة، أخبرته بأن ينظر إليها وهي تتكلم، وذلك بعد أن رفض النظر في عينيها، واختتمت حديثها بالمحكمة، داعية له بأن يسامحه الله لكي تستطيع هي مسامحته.

وحكمت محكمة مانشستر على هوارث، بالسجن لمدة أربع سنوات، بعد اعترافه بالانخراط في النشاط الجنسي والمواد الإباحية، وحيازة صور غير لائقة للأطفال، وصور إباحية أخرى مبالغ فيها.

أعجبنى (0)لم يعجبنى(0)