ساهمت التطبيقات “السحرية” بتحويل وجوه الاصدقاء ومن نعرفهن لتغدو نحيفة وخالية من التجاعيد والشوائب، مع إضافة ابتسامة ناصعة، لنستدرك بعد لحظات أن الصورة التي نراها أمامنا تم تعديلها بواسطة برامج بديلة عن “

هذه التطبيقات اكتسحت مؤخرا مواقع التواصل، فغدت ظاهرة، بعد أن استخدمها العديد من ، أبرزهم النجمة العالمية كيم كرداشيان التي تعدّل صورها على برنامج “Facetune” الشهير. وإليكم أبرز 10 تطبيقات مخصصة لـ”تحسين المظهر”. وفق موقع “العربي الجديد”

youcam perfect

يتوفر هذا التطبيق على متجري “آبل” و”أندرويد” بشكل مجاني، ويتميز باستقباله جميع الصور لإضافة الفلاتر والتأثيرات التي تخفي العيوب والتجاعيد والحبوب وغيرها.. كما يمكن للمستخدم أن يعدل شكل وحجم العينين والرموش والأنف والشفاه وزيادة طوله والتخفيف من الوزن الزائد وتبديل لون الشعر وجعله ملفتا وأكثر حيوية.

Glamzy

مع هذا التطبيق يمكن لأي فتاة أن تتصور من دون مكياج، إذ يلعب “Glamzy”دور خبير المكياج، فيمكن اختيار المكياج المفضل ونوع العلامة التجارية التي تلاءم الوجه، أبرزها:

“Make Up For Ever” أو “MAC ” أو “Inglot” وغيرها، الى جانب العديد من المميزات. وهو متوفر بنسختين على متجري “آبل” و”أندرويد”، الأولى مجانية والثانية ثمنها حوالي 7 دولار.

YouCam Makeup

هذا التطبيق متوفر بشكل مجاني على متجري “آبل” و”أندرويد”، ويستخدمه الملايين، إذ يساعد “YouCam Makeup” على تبييض الأسنان وإخفاء الهالات السوداء والشوائب والتجاعيد، بالاضافة الى وضع الأكسسوارات وتغيير لون الشعر ووضع المكياج أثناء التصوير وبعده. كما يمكن للمستخدم تحسين شكل الأنف والفم والجبين. والجدير ذكره أن هذا التطبيق يحتاج الى هاتف ذو بمواصفات عالية من ناحية المعالج والذكرة العشوائية.

Facetune

يتميز هذا التطبيق بالدقة في تعديل ملامح الوجه، فبحركة بسيطة يستطيع المستخدم أن يزيل جميع العيوب والتجاعيد وتنظيف الهالات السوداء ويغيّر لون العينين. كما يمكنه أيضا أن يبيض الأسنان ويجعل الابتسامة عريضة، بالاضافة الى إخفاء الشيب من الشعر، ومميزات عديدة تساعد على إظهار الصورة أكثر جاذبية. يتوفر “Facetune” على متجري “آبل” و”أندرويد” بسعر $3.99.

Beauty Plus

يتوفر هذا التطبيق على متجري “آبل” و”أندرويد” بشكل مجاني، إذ يعمل على إزالة الهالات السوداء والعيوب والتجاعيد وتنظيف الوجه من الحبوب عبر فلاتر متعددة وبكبسة زر واحدة. والجدير ذكره أن هذا التطبيق هو الحل الأنسب للذين يمتلكون هواتف ذو مواصفات متوسطة من ناحية المعالج والذاكرة العشوائية.

Visage Lab

يتوفر هذا التطبيق على متجري “آبل” و”أندرويد” بشكل مجاني، إذ يمتلك فلاتر تعمل بشكل تلقائي لتنظيف الوجه من الحبوب والشوائب والتجاعيد الى جانب تبييض الأسنان ووضع المكياج. كما يسمح للمستخدم بتغيير خلفية وخاصية الصورة عن طريق فلاتر الخلفية. كما يتيح للمستخدم مشاركة الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي.

Photo Wonder

يحتوي هذا التطبيق على جميع مميزات التحرير وتعديل الصور التي ذكرناها سابقا، كإزالة التجاعيد والشوائب والحبوب وغيرها.. كما يقدم ميزة تكبير الثدي ووضع المكياج وإضاءة العينين. بالاضافة الى التعديل التلقائي بالضغط على زر .”One Click tool” وهو متوفر على متجري “آبل” و “أندرويد” بشكل مجاني.

Plastic Surgery Simulator

يتمكن مستخدمو هذا التطبيق من إجراء عملية جراحية تجميلية للصورة التي يريدونها. إذ يقوم بتكبير الشفاه والعضلات وتنحيف الوجه أو تكبيره بالاضافة الى نحت الذقن وتجميل الأنف وشفط الدهون وتخفيف الوزن بطريقة دقيقة وطبيعية. بالاضافة الى إزالة التجاعيد والهالات السوداء وغيرها من الميزات التي تغيّر شكل الإنسان كليا. ويستخدم هذا التطبيق حوالي عشرة ملايين شخص وهو متوفر على متجري “آبل” و “أندرويد” بنسختين الأولى للهواتف ذو المواصفات العالية والثانية للهواتف ذو المواصفات المتوسطة من ناحية المعالج والذاكرة العشوائية.

Retrica

يحتوي هذا التطبيق على أكثر من مئة فلتر، بعضها مجانية والبعض الآخر مدفوعة، فيمكن للفلاتر أن تزيل التجاعيد وتنظف الوجه من الشوائب والحبوب تلقائيا. كما يمكن التلاعب بألوان وإضاءة الصورة. يتوفر هذا التطبيق على متجري “آبل” و”أندرويد” بشكل مجاني.

Pixtr

متوفر هذا التطبيق الآن على متجر “iOS” فقط، وبحسب الموقع الالكتروني الخاص بالتطبيق فسيتوفر على متجر “أندرويد” قريبا. ويقدم “Pixtr” ميزة واحدة فقط، وهي Perfection أي التعديل التلقائي. وهذا الأمر ايجابيا في بعض الأحيان، لأنه يوفر العناء على المستخدمين. كما يقدم العديد من الفلترات لتعديل ألوان وخلفية الصورة. كما يمكن للمستخدم الحصول من خلال التطبيق على الصورة التي يريد تعديلها من “فيسبوك” وانستاغرام” وسناب شات”.

السبب والتأثير النفسي

أما عن السبب النفسي الذي يدفع الملايين من الأشخاص لاستخدام التطبيقات التي تحسن وتغيّر ملامحهم، تقول الأخصائية في علم النفس غنوة يونس في حديث مع “العربي الجديد” إن “الإنسان بطبيعته يحب أن يظهر بأجمل وأحسن صورة، وفي زمن كثرت فيه وسائل التواصل الاجتماعي والتطبيقات، بات بين يدي الفرد أفضل التقنيات لالتقاط الصورة الاجمل والتعديل عليها”، مضيفة ” قد يعتبر الكثير من الأشخاص أن الظهور بشكل أجمل على مواقع التواصل يزيد التفاعل، وبالتالي تزيد ثقتهم بنفسهم، لكن من استعمال هذه التطبيقات دائما قد يصبح هاجسا في أغلب الأحيان، وهنا الخطورة لأن عدم الرضا عن الذات بشكلها الطبيعي ومحاولة ابرازها بشكل أجمل يعكس عدم الرضا الداخلي للشخص بعد رؤيته لصورته الطبيعية، وبالتالي فهو يخدع نفسه والآخرون في الوقت ذاته وهذا الأمر قد يسبب أمراضا نفسية خطيرة”.

وعن تغيير ملامح الوجه عبر هذه التطبيقات ليصبح الشخص شبيه بالمشاهير والتأثير النفسي عليه تؤكد يونس أن “المشاهير يحاولون دائما الظهور بثقة نفس عالية وبأجمل صورة ممكنة دون تجاعيد أو حبوب أو هالات سوداء، وهذا الأمر يؤثر على معجيهم الذين لا يصدقون أن هذه الصور معدلة بأضخم البرامج وعند مختصين، فيعملون جاهدا على تقليدهم. فأصبحوا يبحثون عن أي آلات أو تقنية لتحسين صورهم كيفما يشاؤون”.

وختمت يونس بالقول: “فقد أصبحنا في زمن بات تقليد الآخرين والهوس في نشر الصورة ومن سيكون الأجمل هاجسا يسعى اليه الناشطون على هذه الوسائل والتي تبعدهم عن الطبيعة والتلقائية شيئا فشيئا وإذا استمر الأمر هكذا فقد نشهد الآلاف من الحالات النفسية التي قد تؤثر سلبا على المجتمع وهذا الأمر بدأوا يشهدونه بعض البلدان الأوروبية”.

أعجبنى (0)لم يعجبنى(0)